أعلن والي ولاية شمال كردفان مولانا أحمد محمد هارون حكومة الولاية انفاذا لقرارات رئيس الجمهورية والهيئة التنسيقية العليا للحوار والتي قضت بتقليص هيكل الحكم بكل المستويات.

واختار والي شمال كردفان ماريا الامين محمد لشغل وزارة المالية والقوى العاملة وإسماعيل حسن مكي وزيرا للبنى التحتية والمرافق العامة والتخطيط العمراني واسندت وزارة الصحة والرعاية الاجتماعية للدكتور عبد الله حسين فكي فيما يلي وزارت المؤتمر الوطني وأرجئت وزارتي التربية والتوجيه، والإنتاج والموارد الإقتصادية وهي من نصيب الأحزاب لمزيد من التشاور.

كما أجرى الوالي تعديلاً محدوداً في المحليات قضى بتعيين اللواء ركن المرضي صديق المرضي معتمداً لمحلية شيكان والشريف الفاضل معتمداً لمحلية جبرة الشيخ.

واكد والي الولاية لدى حديثه في اجتماع مجلس وزراء حكومة الولاية الطارئ ان حكومته السابقة اتسمت بروح التوافق والتلاحم الأمر الذي انعكس إيجابا على الولاية بجميع مكونتها وحققت الكثير لرفعة الولاية والبلاد.

وثمن مولانا هارون الجهد الكبير الذي بذله اعضاء الحكومة في الفترة السابقة وعبر عن ثقته في انهم سيكونوا جنودا أوفياء للنفير في كل المجالات ولن يرتبط عطاءهم بهياكل الحكم.

المتحدثون من أعضاء حكومة الولاية أكدوا استمرار دعمهم لمشروعات النفير ومواصلة تعزيز بناء العقل الجمعي والفريق المتحد ثقافيا واجتماعيا واقتصاديا ورياضيا وصولا للنهوض بالولاية.